random thoughts

Posted: أبريل 10, 2010 in 1

I’ve heard that it’s possible to grow up – I’ve just never met anyone who’s actually done it. Without parents to defy, we break the rules we make for ourselves. We throw tantrums when things don’t go our way, we whisper secrets with our best friends in the dark, we look for comfort where we can find it, and we hope – against all logic, against all experience. Like children, we never give up hope

You know how when we were a little kids and you believed in fairy tales, that fantasy of what your life would be, white dress, prince charming who would carry you away to a castle on a hill. You would lie in bed at night and close your eyes and you had complete and utter faith. Santa Claus, the Tooth Fairy, Prince Charming, they were so close you could taste them, but eventually you grow up, one day you open your eyes and the fairy tale disappears. Most people turn to the things and people they can trust. But the thing is its hard to let go of that fairy tale entirely cause almost everyone has that smallest bit of hope, of faith, that one day they will open their eyes and it will come true. At some point, you have to make a decision. Boundaries don’t keep other people out. They fence you in. Life is messy. That’s how we’re made. So, you can waste your lives drawing lines. Or you can live your life crossing them. But there are some lines… that are way too dangerous to cross.

At the end of the day faith is a funny thing. It turns up when you don’t really expect it. Its like one day you realize that the fairy tale may be slightly different than you dreamed. The castle, well, it may not be a castle. And its not so important happy ever after, just that its happy right now. See once in a while, once in a blue moon, people will surprise you , and once in a while people may even take your breath away. Maybe we like the pain. Maybe we’re wired that way. Because without it, I don’t know; maybe we just wouldn’t feel real. What’s that saying? Why do I keep hitting myself with a hammer? Because it feels so good when I stop.

well now what about love , tender,hope, intimacy etc…….I wish there were a rulebook for intimacy. Some kind of guide to tell you when you’ve crossed the line. It would be nice if you could see it coming, and I don’t know how you fit it on a map. You take it where you can get it, and keep it as long as you can. And as for rules, maybe there are none. Maybe the rules of intimacy are something you have to define for yourself. but to me Intimacy is a four syllable word for, "Here’s my heart and soul, please grind them into hamburger, and enjoy." It’s both desired, and feared. Difficult to live with, and impossible to live without. Intimacy also comes attached to the two R’s… relatives and romance. There are some things you can’t escape. And other things you just don’t want to know.

Communication. It’s the first thing we really learn in life. Funny thing is, once we grow up, learn our words and really start talking, the harder it becomes to know what to say. Or how to ask for what we really need. Maybe we’re not supposed to be happy. Maybe gratitude has nothing to do with joy. Maybe being grateful means recognizing what you have for what it is. Appreciating small victories. Admiring the struggle it takes simply to be human. Maybe we’re thankful for the familiar things we know. And maybe we’re thankful for the things we’ll never know. At the end of the day, the fact that we have the courage to still be standing is reason enough to celebrate.

Pain, you just have to ride it out, hope it goes away on its own, hope the wound that caused it heals. There are no solutions, no easy answers, you just breath deep and wait for it to subside. Most of the time pain can be managed but sometimes the pain gets you where you least expect it. Hits way below the belt and doesn’t let up. Pain, you just have to fight through, because the truth is you can’t outrun it and life always makes more.

At the end of the day, there are some things you just can’t help but talk about. Some things we just don’t want to hear, and some things we say because we can’t be silent any longer. Some things are more than what you say, they’re what you do. Some things you say cause there’s no other choice. Some things you keep to yourself. And not too often, but every now and then, some things simply speak for themselves cause even now, I believe for the most part, love is about choices. It’s about putting down the poison and the dagger and making your own happy ending, most of the time. And that sometimes, despite all your best choices and all your best intentions, fate wins anyway.

Some days … the whole world seems upside down. And then somehow, and probably, and when you least expect it, the world rights itself again.

In some ways we grow up; we have families… we get married, divorced… but for the most part we still have the same problems that we did when we were fifteen. No matter how much we grow taller, grow older, we are still forever stumbling… forever wondering, forever… young.

Deep down, everyone wants to believe they can be hardcore. But being hardcore isn’t just about being tough. It’s about acceptance. Sometimes you have to give yourself permission to not be hardcore for once. You don’t have to be tough every minute of every day. It’s okay to let down your guard. In fact there are moments when it’s the best thing you can possibly do… as long as you choose your moments wisely.

 Forgive and forget. That’s what they say. It’s good advice, but it’s not very practical. When someone hurts us, we want to hurt them back. When someone wrongs us, we want to be right. Without forgiveness, old scores are never settled… old wounds never heal. And the most we can hope for, is that one day we’ll be lucky enough to forget.

 The truth is painful. Deep down, nobody wants to hear it, especially when it hits close to home. Sometimes we tell the truth because the truth is all we have to give. Sometimes we tell the truth because we need to say it out loud to hear it for ourselves. And sometimes we tell the truth because we just can’t help ourselves. Sometimes, we tell them because we owe them at least that much.

Who gets to determine when the old ends and the new begins? It’s not on the calendar, it’s not a birthday, it’s not a new year. It’s an event, big or small, something that changes us. Ideally, that gives us hope, a new way of living and looking at the world, a way of letting go of old habits, old memories. What’s important is that we never stop believing we can have a new beginning, but it’s also important to remember that, amid all the crap, there are a few things worth holding on to.”

A wise man once said you can have anything in life if you will sacrifice everything else for it. What he meant is nothing comes without a price. So before you go into battle, you better decide how much you’re willing to lose. Too often, going after what feels good means letting go of what you know is right, and letting someone in means abandoning the walls you’ve spent a lifetime building. Of course, the toughest sacrifices are the ones we don’t see coming, when we don’t have time to come up with a strategy to pick a side or to measure the potential loss. When that happens, when the battle chooses us and not the other way around, that’s when the sacrifice can turn out to be more than we can bear. We’re all damaged, it seems. Some of us more than others. We carry the damage with us from childhood, then as grown-ups, we give as good as we get. Ultimately, we all do damage. And then, we set about the business of fixing whatever we can.The thing people forget is how good it can feel when you finally set secrets free. Whether good or bad, at least they’re out in the open, like it or not. And once your secrets are out in the open, you don’t have to hide behind them anymore. The problem with secrets is even when you think you’re in control, you’re not. We all think we’re going to be great and we feel a little bit robbed when our expectations aren’t met. But sometimes expectations sell us short. Sometimes the expected simply pales in comparison to the unexpected. You got to wonder why we cling to our expectations, because the expected is just what keeps us steady. Standing. Still, the expected just the beginning, the unexpected is what changes our lives.

People have scars. In all sorts of unexpected places. Like secret roadmaps of their personal histories. Diagrams of all their old wounds. Most of our wounds heal, leaving nothing behind but a scar. But some of them don’t. Some wounds we carry with us everywhere and though the cut’s long gone, the pain still lingers.What’s worse, new wounds which are so horribly painful or old wounds that should’ve healed years ago and never did? Maybe our old wounds teach us something. They remind us where we’ve been and what we’ve overcome. They teach us lessons about what to avoid in the future. That’s what we like to think. But that’s not the way it is, is it? Some things we just have to learn over and over and over again. Some people believe that without history, our lives amount to nothing. At some point we all have to choose: do we fall back on what we know, or do we step forward to something new? It’s hard not to be haunted by our past. Our history is what shapes us… what guides us. Our history resurfaces time after time after time. So we have to remember sometimes the most important history is the history we’re making today.

Too often, the thing you want most is the one thing you can’t have. Desire leaves us heartbroken, it wears us out. Desire can wreck your life. But as tough as wanting something can be. The people who suffer the most, are those who don’t know what they want. Maybe we accept the dream has become a nightmare. We tell ourselves that reality is better. We convince ourselves it’s better that we never dream at all. But, the strongest of us, the most determined of us, holds on to the dream or we find ourselves faced with a fresh dream we never considered. We wake to find ourselves, against all odds, feeling hopeful. And, if we’re lucky, we realize in the face of everything, in the face of life the true dream is being able to dream at all.

Change; we don’t like it, we fear it, but we can’t stop it from coming. We either adapt to change or we get left behind. And it hurts to grow, anybody who tells you it doesn’t is lying. But here’s the truth: the more things change, the more they stay the same. And sometimes, oh, sometimes change is good. Oh, sometimes, change is … everything.

i simply love idiots

Posted: مارس 3, 2010 in 1

what was the most important thing to me in life,well till now i don’t know but I’m pretty sure that one of the things is love.

for me love still and until now never knocked on my door .but hold on i saw him i’m dreaming of him,that crazy moody guy,i just can’t stop thinking about him..so i ask myself is it love or it is one of my crazy ideas and emotions about needing love…in a guy who is not interested in me..well..let me keep it for the future and till then……a message for love…hey you i’m an idiot..so would you plz knock my door.

تأتي الانتخابات يطرقون بابك وهم بالكاد يعرفونك…..يكسبون صوتك،يشكرونك،وبعدها على الله السلام….فسعادة النائب اصبح” نائب” له مركزه ومشاغله الخاصة…لا يحق لك الإتصال به للإطمئنان على كيفية سير ممثلك المفترض في تمثيلك..
سعادة النائب مش موجود…معالي الوزير باجتماع…سعادتو عم يرتاح شوي بعد الغداء…”معالي عم بيصلي…” هذا بعض ما تسمعه ويوميا ممن يحملون هواتف النواب والوزراء اذا لم يتكرّم حضراتهم بالرد على هواتفهم شخصيا..
أما من قد يحملون هواتف السادة ممثلي الشعب وحكّامه فاما السائق، المرافق، السكرتيرة، الزوجة أو احد الابناء وقد لا يتأخر بعضهم حتى لاعطاء الهاتف وفجأة لصديق يبتكر مخرجا أو يروي قصة هي أقرب للخيال ..
أما ابن سعادته فما كان منه أن أجاب لدى السؤال عن الوالد:”قاعدين هلق عم نتعشى دقّيلنا وقتا نخلّص ، “البابا” مسافر و الخليوي معي.
قد “يهضم” الفرد هذه الأجوبة الصريحة والمباشرة اكثر من النائب الذي يطلب منه الاتصال بعد ربع ساعة فتمر ساعتين وبعدها ثلاث ساعات قد يتصل فيها أكثر من 20 مرة ولا تنتهي الربع ساعة أبدا….
كما أنّه ومن المواقف الطريفة أن ترد احدى زوجات النواب على شابة يثير صوتها شك الزوجة الغيورة فتسأل ألف سؤال وتطلب مئة جواب قبل أن تسمح لسعادته بالرد على المكالمة، أما المساعد الشخصي لم يسع يوما لابتكار مخارج دبلوماسية ولائقة…فيجيب من يسأله:”آلو سعادة النائب؟”…”سعادتو مش موجود…” في وقت يكون هو نفسه “بشحمه ولحمه” يحاول مرارا وتكرارا استخدام الحجة نفسها على صحافي “شغلتو وعملتو يعرف ويحفظ أصوات واشكال النواب..”
أما أطرف ما قد تسمعه جواب يتكرر بشكل شبه يومي عند طلبك اجراء مقابلة ما “خبرينا شوفي ما في؟ الاخبار كلا عندكن أنا ما في شي احكي” وقد يكون في معظم الأحيان جواب سعادته صادقا اذ يكون الصحافي على اطّلاع أوسع على ما يجري ضمن كتلة نيابية ما من النائب نفسه.!!
أما القصة مع معالي الوزير “سوبيرمان” الذي يتنقل بين وزارة وأخرى ليضع لمساته السحرية محققا الانجازات التي “فلقوا فيها الشعب اللبناني”، فهي وبالتأكيد قصة “ألف ليلة وليلة”، فمعاليه لا يرد على أرقام لا يعرفها حتى ولو استمرت المحاولات ساعات طوال وهو أيضا لا يعطي المقابلات الا بالواسطة…وبعد جهد جهيد للحصول على الوصفة السحرية “أرسلوا له رسالة قصيرة على هاتفه الخليوي تعرفون فيها عن أنفسكم وتوضحون أنكم تتصلون من قبل فلان…”، نعم نجحت المحاولة التي لن يرغب أحد في تكرارها مجددا.
وفي النهاية كلمة الى نواب اعتدناهم أقرب الينا من السياسة وأضوائها، لا يغرّكم مجد أعطاكم ايّاه شعب قادر على سلبه في أقرب فرصة ممكنة…

رفيق الحريري هو احد المعاد تصديرهم الى البلاد العربية..نتيجة تدفق خيرات الحقبة السعودية..بانماطها المجددة بامتياز,بما فيها مدلول “الثروة”..ودورها في تهميش رجالات الحقبة القومية العربية,..وباستغلال فشل هؤلاء الرجال في ربط نظرياتهم..بواقع تطبيقاتهم العملية… و احد قطع أسطول رجال الأعمال السعودي ولم يسبقه شهرة من هذا الأسطول سوى المهندس عثمان أحمد عثمان الذي تولى تأمين الدعم الاقتصادي والتواصلي للسادات بعد زيارته الشهيرة لإسرائيل وعزلته العربية بعدها,وقد أتى مقتله ليثير زوبعة لبنانية وعربية ودولية ,في آن معا..

انه الرجل الأكثر إثارة للجدل في المنطقة..من حيث الغموض الذي يكتنف بداياته فاشتغاله بالسياسة ,فضلا عن..نثروته المريبة ,ودوره الأكثر غموضا ,فتحالفاته ,وصولا إلى مصرعه.إن ما سيرد تباعا ,لايعدو مجرد محاوله لفهم ماسبق باعتماد محطات رئيسة ,وضمن تداخلات التحولات الإقليمية والدولية.

الحريري..والبدايات الحريرية :

بدأ الحريري رحلته السياسية وفق مخطط مدروس ومبرمج وفق تداخلات الوضع اللبناني المعقد. فهو كان صلة وصل التمويل السعودي للأطراف اللبنانية المتقاتلة وهو كان يدفع للجميع فاستمرارية الحرب الأهلية تحتاج للتمويل. مما أتاح للحريري تكوين شبكة من العلاقات المؤثرة مع أمراء الحرب اللبنانية (حبيقة وجعجع وجنبلاط وال الجميل واتيان صقر). وهو جهد لتوسيع إطار منحه المالية قدر الإمكان. وعلى هذا الأساس توجه نجو توزيع المنح الدراسية. وهي سياسة اتبعها قبله الحزب الشيوعي التنظيمات التابعة لصدام حسين وقبلهما المخابرات المصرية أيام الماحي ونصر التي أسست جامعة بيروت العربية وفيها درس الحريري (ويصفه زملاؤه حينها بالانسحاب وبرقة الحالة المادية).

لكن منح الحريري –بكسر الميم- اختلفت عن مجمل هذه المنح بإرسالها الطلاب إلى أوروبا الغربية والولايات المتحدة. حتى أن مؤسسة الحريري أنشأت لها فروعاً في تلك الدول وقدمت التبرعات لجامعاتها,و بات رفيق الحريري أهم زبائن تلك الجامعات.

المفكر محمد حسنين هيكل تحدث في الجزيرة عن لقائه الأول مع الحريري في سردينيا فقال ما ملخصه: لقد تكلم أمامنا مع الملك فهد بأسلوب يؤكد علاقته المميزة به… ثم قدم لي جوني عبده على انه الرئيس اللبناني المقبل فسألته أليس السيد عبدو هو نفسه رجل المخابرات؟ واحابني انه حالياً سفير للبنان في باريس.. عندها سألت الحريري هل تريد أن تعمل في السياسة فنفى…

وبهذه الكلمات المهذبة يكون هيكل قد قال الكثير بل والكثير جداً لمن يريد أن يفهم..ومما قاله ايضا………. رفيق الحريري وأنا بأعرف الراجل، ما قدرش أدعي إني صديقه لكن أنا قابلت الرجل مثلا قولي ما بين 12 أو 15 مرة وبعضها مقابلات طويلة، أنا أعتقد إنه هذا الرجل هو إيه؟ هو رجل لم تكن السياسة في ذهنه لكنه هو شاف عجز لبنان وهو مهتم بلبنان لأنه مولود في لبنان كويس، لكنه شاف عجز السياسة اللبنانية وتصور في نفسه أهلية القيام بدور وهو ليس وحده في ذلك، ، أنا أعتقد رفيق الحريري كان رجل من ناس رجال الأعمال اللي حَسُّوا بعجز السياسة واللي شافوا بلد هم حاسين عنده عاطفيا إنه أحواله سيئة.. بتسوء وتصور في نفسه إنقاذه لكنه هو رجل مش جاي من السياسة، على أي حال أنا لما شفته أول مرة قال لي تعرف السفير جوني عبده، اسمح لي أقدمك لرئيس جمهورية لبنان المقبل السفير جوني عبده، أنا… خلي بالك من التقديم.. اسمح أقدم لك رئيس جمهورية لبنان المقبل، نحن أمام صانع ملوك، جوني عبده هذا.. كان فيما أعلم السفير جوني عبده كان مدير مخابرات فأنا قلت له هذا مش كان مش هو اللي كان مدير مخابرات… والشهود كلهم موجودين، فقال لي لا هو سفيرنا في باريس دلوقتي وهو كان صحيح كان سفير لبنان في باريس وهو رفيق الحريري عنده خطة لإنقاذ لبنان والتدخل في لبنان وأنه في أزمة على رئيس جمهورية وفي هو بيحضر لما أصبح بعد كده الطائف خطة إنقاذ وبيفكر في جوني عبده يبقى هو رئيس جمهورية لبنان، أنا لازم أقول إن أنا لقيتها شويه مستغربة، لكن هذه هي طبيعة المال لما يخش في السياسة ، لأنه قصده إنقاذ، لكن وسائله في غيبة السياسة، في غيبة التدريب السياسي، في غيبة التجريب السياسي وسائله مباشرة بأكثر مما ينبغي، فأنت حتى لما قدم لي واحد يقول لي رئيس جمهورية لبنان المقبل تبدو لك زي ما بيقولوا الإنجليز

مُستغرَبة، الحاجة الثانية اللي حصلت إنه جاء له تليفون وإحنا قاعدين بنتكلم أمام كل الناس فأنا حسيت هو قال إنه التليفون من الملك فهد، فأنا عرضت إن إحنا نخرج فهو أشار أن إحنا نبقى وكلم الملك فهد كلام.. يعني لفترة دقيقة أو حاجة كده وبعدين أنا سألته مباشرة، رحنا على الغداء وعلى الغداء أنا سألته قلت له أنت عاوز تشتغل بالسياسة؟ قال لي لا أنا مهتم بإنقاذ لبنان، كويس قوي قلت له أنا خائف، في كلام كثير قوي بيتردد أنك عايز تبقى رئيس وزارة لبنان، قال لي ببساطة كده قال لي أستاذ هيكل أنت شايف.. شوفت إحنا بنتقابل لأول مرة شوفت أنا عايش إزاي شوفت أنا صديق للملك فهد، هل تتصور أن واحد زيي يبقي عايز يبقي رئيس وزارة لبنان؟ قلت له
(Alright)
فما بناقش يعني، بعدها بشويه رفيق الحريري بقى رئيس وزارة لبنان، اللي عايز أقول لك إنه إيه.. هنا في الفراغ جاب الرجل ما هواش شغلته السياسة…..من مقابلة قناة الجزيرةكان إنفاق الطائف مدخل الحريري إلى السياسة اللبنانية ففي المؤتمر كان الرجل معروفاً من الجميع لكنه لم يكن معروفاً شعبياً بعد رغم منحه الموحية بالبر والإحسان. فكان الطائف مناسبة لتسويق الحريري سياسياً. وهذا ما كان فبعد حوالي السنة على تطبيق الطائف جاء الحريري إلى رئاسة الوزراء وظل يهدد لبنان بالانهيار الاقتصادي إن هو أستبدل برئيس حكومة آخر. وبقي التهديد قائماً حتى اغتياله ومجيء السعديين من بعده… عبر انقلاب مخملي أعدته المخابرات الأميركية بعناية فائقة. هكذا نشأت الخرافة الحريرية وتحكمت بلبنان لصالح المشروع السعودي – الأميركي ومن ثم هددت مستقبل لبنان بعد اغتيال الحريري فماذا عن التفاصيل المتوافرة؟.المشكلة أننا لانريد الخروج على الموضوعية ولا تسويق شائعات غير مؤكدة وهذه الإرادة نعيق عرضنا للحقيقة لأن الإعلام المرتزق من تمويل آل الحريري لا يراعي أية حقيقة ويكذب ويسوق للكذب حتى يحجب الحقائق. والطريف أن هذا الإعلام لا يعتذر عن كذبته بل ينتقل مباشرة إلى كذبة معاكسة دون أي حرج مستغلاً جهل الجمهور واندفاعاته العاطفية وتحوله إلى جمهور مرتزق.شبهــات حول سياسات الحريري وعلاقاته :ولد الحريري في أسرة فقيرة في صيدا عام 1944. وعندما بلغ الحادية والعشرين عاما من عمره، غادر إلى السعودية حيث كون ثروة كبيرة هناك و..بفترة قياسية، وعاد إلى لبنان في نهاية الحرب الأهلية اللبنانية – هل لاحظتم توقيت المغادرة و..العودة..؟- . وعندما كان رئيسا للوزراء تسببت مشاريعه الخاصة في تراكم الديون على البلاد. وقفز العجز في الميزانية إلى 17 في المائة من مجمل الناتج العام بحلول عام 2002، وأصبحت فوائد الديون تكلف الميزانية العامة للدولة 80 في المائة من العائدات. وكان الحريري يتمتع بأصدقاء كثيرين من أصحاب النفوذ والثروة في فرنسا والمملكة العربية السعودية ودول الخليج تحديداً. وكان يقضي كثيرا من الوقت في عقد أواصر صداقات جديدة مع حلفاء أقوياء. وكان من الطبيعي أن تدور حوله الشبهات وتروج شائعات عن فساده واستغلاله للنفوذ. ومن الاتهامات الرائجة حوله أنه استخدم ثروته لشراء خصومه السياسيين، كما استخدم نفوذه السياسي لخدمة مصالحه الاقتصادية. وقد صعد أتباعه إلى مواقع سياسية بارزة كما كوفئ حلفاؤه بالحصول على عقود تجارية مثمرة. واعتبر الكثير من اللبنانيين أن إعادة بناء منطقة وسط بيروت التي شملت هدم الكثير من المنازل والممتلكات، تم دون دفع تعويضات كافية لأصحابها، وحققت للحريري بالتالي أرباحا طائلة. وشهدت سياسته تراجعا خلال العامين الأخيرين من وجوده رئيسا للحكومة اللبنانية بسبب خلافاته مع الرئيس إميل لحود واتخذت سورية موقفا مساندا للحود. وليس معروفا ما سيترتب على اغتياله من انعكاسات اقتصادية على الساحة اللبنانية ويتوقف الأمر في كثير من جوانبه على موقف المستثمرين الخليجيين. منطلقات المشروع الحريري:انطلق المشروع الحريري كمؤسسة وسيطة لإيصال المساعدات السعودية إلى لبنان وتعزيز النفوذ السياسي السعودي فيه, فقد كانت السعودية ترسل مساعداتها إلى لبنان عبر الجمعيات الخيرية والدينية ثم فضلت التحول إلى إرسال المساعدات العينية. فكانت توزع الحصص الغذائية خلال الحرب الأهلية. وكانت في الحالتين تعاني من عدم وصول المساعدات كاملة. كما أن الجمهور كان يعتبرها غبر كافية. حتى انطلقت النكات حول النمور السعودية وكراتين المأكولات. وكانت مؤسسة الحريري ضرورة سعودية لجملة أسباب أهمها التالية:

1- عدم نجاح السعودية في نشر الحركة الوهابية بين السنة اللبنانيين رغم الدعم المقدم لهذا الهدف.

2- الموقف العربي للسنة اللبنانيين وهو غالباً ما يتعارض مع العلاقة السعودية – الأميركية بسبب العداء المتبادل بين أميركا والعروبة.

3- التمهيد لدور سعودي فاعل في لبنان بعد انهيار الشيوعية وتراجع اليسار اللبناني وفعاليته السياسية.

4-استيعاب اليساريين السابقين في مؤسسة الحريري. حيث توجه الحريري منذ البداية إلى العروبيين الماركسيين, وهو ضم تحديداً قيادات من منظمة العمل الشيوعي. والتي استدرجت جمهور المنظمة إلى حركة الحريري وحولتها إلى ما يسمى بتيار المستقبل.

5-استغلال تراجع نفوذ الدول العربية الصديقة للإتحاد السوفييتي السابق وبخاصة سوريا والعراق.

6-تجربة زرع سياسي من أسطول رجال الأعمال التابعين للسعودية واختبار فعالية التدخل السياسي المباشر. بحيث تصبح السعودية لاعباً أساسياً في السياسة اللبنانية عبر شخص الحريري. وهي نجربة بدت ناجحة عبر نجاحات الحريري في تمويل أمراء الحرب اللبنانية وتخصيصه رواتب شهرية لهم.

من منا لا يعرف الحرباء الحيوان … لكن يتساءل البعض هل هناك حرباء الإنسان … أنا أقول لكم نعم ولكي نثبت نعم … وجب علينا معرفة ما تتميز به حرباء الحيوان … بقدرتها على التخفي من أعدائها في الطبيعة عن طريق تغير لونها… ففي الأرضي الرملية تتخذ لون الصفرة مثل لون الرمال … وفي الأراضي الزراعية تتلون بلون الزرع في المنطقة وسيكون لونها يميل إلى الخضرة… وأما وفي الأرضي الجرداء يكون لونها قريباً من اللون البني … حيث تنتشر على جسم الحرباء غدد تتأثر بألوان الوسط المحيط بها…. فلذلك يتغير لون الحرباء بحسب وضعها الفيزيائي والفسيولوجي وليس لملائمة بيئتها كما يسود الاعتقاد ، للّون دور في التواصل أيضا.
ولكن الأمر عند معالي وليد بك جنبلاط يختلف باختلاف عظيم و خطير … يمتلك القلب المتقلب والمريض بداء النفاق السياسي … يتحسس قلبه ليعرف مكمن الخلاف وخلق أسباب لتعميق الشرخ والتمزق من اجل استمرارية الخلاف من اجل أن يهلك الوطن ويشعل حرب أهلية… فكان مطبل ومزمر و متحدث متملق منافق من اجل مشروع مدروس يستهدف وحدة لبنان وجمهورية سورية العربية بقصد وبغير قصد مبتعد عن المسؤولية الوطنية التي تستلزم التراص ونبذ الخلاف حتى يخرج لبنان من أزمته ومن مرحلة شديدة التعقيد

عائلة جنبلاط من أصل كردي سني, لجأ بعض أفرادها هربا من بطش العثمانيين في حلب إلى اعيان الدروز في اقليم
الشوف اللبناني, فتبنوا المذهب الدرزي
ولد وليد كمال جنبلاط عام 1949 لأب درزي مفكر و سياسي كبير و هو مؤسس الحزب التقدمي الاشتراكي ورئيسه حتى اغتياله عام 1977, وقد درس وليد في “الانترناشونال كولدج” في بيروت، وتابع دراسته في الجامعة الاميركية في بيروت، ونال شهادة البكالوريوس في العلوم السياسية.
عاش وليد جنبلاط الاعوام الـ27 الاولى من حياته بعيدا عن السياسة تماما, لاهيا..صاخبا.. يقود الدراجة النارية, متمكناً من ثقافة غربية مع اجادة ممتازة للغتين الفرنسية والانكليزية.
و دخل وليد “معمعة” الحياة السياسية عام 1977 بعد أن رشحه شيوخ عقل الطائفة الدرزية في لبنان لخلافة والده أثناء جنازة الأخير, وشغل عدة مناصب في الحكومة ومجلس النواب اللبناني.
ذلك أن مواقف جنبلاط المتقلب من كل المواقف والقضايا ينعكس بالطبع على علاقاته ومواقفه من طوائف لبنان وأحزابه حتى الطائفة الدرزية لم تسلم من تجاوزاته لن تنسي اللبنانيين تلك المجازر الجنبلاطية طوال عشرين عاماً في كثير من القرى والبلدات اللبنانية… تقول الكاتبة ناديا الجردي نويهض في كتابها ( نساء من بلادي ) أن وليد جنبلاط طلب من ابن عمه نسيب جنبلاط تطليق زوجته نورا ليتزوجها جنبلاط ورغم استغراب نسيب جنبلاط من هذا الطلب فلم يكن أمامه سوى تطليقها ليتزوجها جنبلاط مقابل اعطاء ابن عمه نسيب فيللا ضخمة في صيدا ومطعم أشمون على نهر الأولي … أما على صعيد علاقته برجال الدين في طائفته فقد أصر وليد جنبلاط على اغلاق ملف اغتيال رئيس دائرة القضاء الدرزي الشيخ حليم تقي الدين وسعى الى عدم فصل مشيخة عقل الطائفة عن سلطة آل جنبلاط واتهم سوريا بأنها ألزمت النظام الأمني المشترك بايجاد الوسائل الممكنة لذلك
ولم يساهم وليد “بيك” ,كما يسميه أفراد طائفته, في مقاومة الاجتياح الاسرائيلي للبنان في عام 1982 ــ 1983 برغم الامكانيات المتوفرة لديه, ورغم أنه كان يعد نفسه أحد امراء الحرب في تلك الفترة فقد كانت الحرب التي يقصدها هي الحرب الأهلية اللبنانية التي شهدت عدة تبدلات لمواقفه السياسية,و خاض خلالها أشرس المعارك ضد المسيحيين المارونيين (القوات اللبنانية) , , فيما عرف وقتها بحرب الجبل، وقام بتفريغ منطقة الجبل الجنوبي من المسيحيين وصار زعيما أوحد للمنطقة, وأبرز هذه المعارك مذبحة دير القمر سنة 84 التي راح ضحيتها المئات من المسيحيين, كما قضى جنبلاط ,على سبيل المثال لا الحصر, على المرابطين (التنظيم المسلح للسنة في لبنان) في وقائع دامية, وكانت مدافع جنبلاط “موجهة إلى كل صوب إلا صوب اسرائيل”.
وعرف جنبلاط بـ”رجل سوريا في الجبل” “كانت مكافآت سورية لوليد جنبلاط سخية في مطلع التسعينات حيث نال وليد مكاسب شخصية ساهمت في إعلاء زعامته, فعين نائبا في البرلمان في مقعد والده ثم صار نائبا منتخبا ورئيس كتلة برلمانية في برلمانات 92 -96-2000 “.
“يبدو أن مكاسب جنبلاط لم تقتصر فقط على المناصب التي تبوأها بسرعة ونجاح كذلك اتهامات بتحويل أموال وزارة المهجّرين, التي تولاها الدرزي طلال أرسلان, للخارج, بالاضافة إلى حصول جنبلاط على مبالغ تتراوح ما بين 5 إلى 7 ملايين دولار من برلمانيين ارادوا الانضمام لكتلته البرلمانية”.
” ربما يكون وليد جنبلاط هو الوجه الأبرز للبنان القادم, المشكلة الحقيقية تكمن في انه لا أحد يعرف الوجه الحقيقي لجنبلاط الصاعد بصخب دراجة نارية, فإذا كان من السهل معرفة موضع قدمه بالماضي, وموضع قدمه اليوم, فمن الذي يعرف من سيكون حلفائه غدا ؟؟ المعلومة الوحيدة الأكيدة أن وليد جنبلاط (…) لم يطلق طلقة نار واحدة ضد إسرائيل التي احتلت لبنان “.
جنبلاط “غير ولاءه وعهوده مع القوى الرئيسية في لبنان عدة مرات، كان في بداية الحرب الأهلية اللبنانية حليفا لسوريا والى فترة طويلة بعد انتهائها، غير أنه غير موقفه بشكل جذري في عام 2004، وانضم الى المعسكر المطالب بانسحاب سوريا من لبنان، فيما بعد اغتيال رفيق الحريري تصاعدت حملته ضد سوريا واتهمها بأنها متورطة في اغتيال الحريري”.
ويكاد يجمع المختصون و المراقبون على أن وليد جنبلاط لا يثبت على رأي أو موقف بل ينتقل في ولائه من جهة إلى أخرى “حسب ما تميل إليه مصالحه” حيث عاد اليوم ليمد يده إلى القوات اللبنانية و سمير جعجع “أعداء الأمس ضد أصدقاء الأمس” ليتحالف معهم ضد سوريا و “ليصطف مع نفس الخصوم الذين هاجمهم وقاتلهم من قبل”.
أن “التاريخ لن يغفر لوليد جنبلاط، حيث لن يغسل المنصب الوزاري يديه مما يتهم به من تورط في سفك دماء الابرياء الذين راحوا ضحايا المجازر والاغتيالات التي يقال انه اشرف عليها بنفسه”.

ماذا تضر المؤتمرات؟ ماذا يضر الأمة أن يجتمع مناضلوها من كل صقع و مصر و قطر و حدب و صوب و كل ما تزخر به لغتنا الثرية من مفردات تفيد التعدد في الجهات ( جغرافية كانت أم سياسية أمعقائدية) و الاتجاهات (كذلك)؟ أليست الملتقيات مكانا لرص الصفوف و لوضع التصورات و الخطط تمهيدا للانقضاض على المهام و الاستحقاقات؟ و ألا تتم مناقشة الأفكار و البرامج و الاستراتيجيات في ثناياالمؤتمرات وذلك ردعا للمؤامرات حتى يكون المؤتمر (بكسر الميم) درع الأمة الأصلب في وجه المتآمر؟
أكيد لا ضير من أن تعقد المؤتمرات و الملتقيات و الاحتفاليات و تسترجع الذكريات و تسكب الدموع على الماضي المجيد. الا أن المشكلة تكون عندما نستقيل من الحاضر مكتفين برفع الشعارات و ترداد المقولات. و أنا أسجع هذه المقالة على غير عادة لأنني كنت على احتكاك ( لم يرق لمستوى المشاركة) بمؤتمر من هذه الميامين الزاخرة بالأدب الرفيع و التي تفصح اللسان حتى و لو لمسه الرطن الأجنبي لسنين طويلة. و الوجوه هي هي في كل المؤتمرات نفس الناس نفس المجموعات و نفس الاشكاليات و نفس الحلول التي تبقى في البرادات.
ما ضير المؤتمرات و الملتقيات و الخطابات؟ اذا كانت هي تضع خطط العمل و تتابعها كما فعل المؤتمر الصهيوني العالمي و تفعل المؤتمرات المتآمرة على الأمة التي استنسخت منه مثل المؤتمر العالمي الأمازيغي و غيره. الا أن مؤتمراتنا هي تظاهرات الهدف منها حشد التأييد المعلن دون البحث الحقيقي عن اطار عمل مشترك. و هي احتفاليات بتاريخ عظيم أو مناظرات فكرية , و لكن لا ضير فيها حتى أنها قد تكون مفيدة كمساحة لقاء و تعارف
تجميعا حظائريا ( من حظيرة) ماشيتيا ( من ماشية) للمئات بل الآلاف من “الشخصيات” ( ما زلت لا أعرف ما هو تعريف الشخصية في بلادنا) و القوى ( التي لا حول لها غالبا) و الاحزاب ( الشللية عموما) من دون انتاج آلية عمل و تنسيق حقيقية و بهدف الترويج الاعلامي للحمة مزعومة و مستحيلة هي أبعد ما تكون عن واقع تعيشه الأمة العربية اليوم

في ذروة تداعيات كارثة هايتي ، فوجىء الجميع بتقارير صحفية تؤكد أن الزلزال المدمر ليس الجاني الحقيقي فيما أصاب تلك الجزيرة التي تقع في منطقة الكاريبي وإنما للأمر أبعاد أخرى قد لا يتصورها كثيرون وتتعلق أساسا بتجارب علمية أمريكية وإسرائيلية حول حروب المستقبل التي ستحدث تدميرا واسعا وستظهر في الوقت ذاته وكأنها كوارث طبيعية.

ففي 20 يناير / كانون الثاني ، خرج الرئيس الفنزويلي هوجو شافيز بتصريحات مثيرة كشف خلالها أن هناك تقريرا سريا للأسطول الشمالي الروسي يؤكد أن تجارب “السلاح الزلزالي” التي أجرتها مؤخرا القوات البحرية الأمريكية هي التي تسببت في وقوع كارثة هايتي.

وأضاف شافيز في تصريحات لصحيفة “آ بي سي” الإسبانية أن التقرير السري يشير إلى أن الأسطول البحري الشمالي الروسي يراقب تحركات ونشاط القوات الأمريكية في بحر الكاريبي منذ عام 2008 حين أعلن الأمريكيون نيتهم في استئناف عمل الأسطول البحري الرابع الذي تم حله عام 1950 وهو الأمر الذي دفع روسيا للقيام بمناورات حربية في تلك المنطقة عام 2009 بمشاركة الطراد الذري “بطرس الأكبر” وذلك لأول مرة منذ انتهاء الحرب الباردة.

وتابع شافيز قائلا :” التقرير الروسي يربط بين تجارب السلاح الزلزالي التي أجرتها البحرية الأمريكية مرتين منذ بداية العام الجديد والتي أثارت أولا هزة قوتها 6.5 درجة في مدينة أوريكا في ولاية كاليفورنيا لم تسفر عن أية ضحايا ، وثانيا الهزة في هايتي التي أودت بحياة حوالي 200 ألف بريء”.

ونسب للتقرير القول أيضا إن واشنطن ربما توفرت لديها المعلومات التامة عن الأضرار الفادحة التي قد تتسبب بها تجاربها على السلاح الزلزالي ولذا أوفدت إلى هايتي قبل وقوع الكارثة الجنرال كين قائد القيادة العسكرية الجنوبية للجيش الأمريكي ليراقب عملية تقديم المساعدة إذا اقتضى الأمر.

تحذير لإيران

هوجو شافيز
وبجانب ما جاء في التقرير الروسي ، فقد أبلغ شافيز الصحيفة الإسبانية أن وزارة الخارجية الأمريكية ومنظمة “يوسيد” الأمريكية والقيادة العسكرية الجنوبية بدأت في غزو هايتي تحت ذريعة المساعدات الإنسانية وأرسلت إلى هناك ما لا يقل عن 100 ألف جندي ليسيطروا على أراضي تلك الجزيرة بدلا من الأمم المتحدة.

واختتم شافيز تصريحاته قائلا إن فنزويلا وروسيا اتفقتا على رأي مفاده أن تجربة السلاح الزلزالي الأمريكي تستهدف في آخر المطاف إيران عن طريق إعداد خطة ترمي إلى تدميرها من خلال إثارة سلسلة من الهزات الأرضية الاصطناعية والإطاحة بالنظام الإسلامي فيها.

ورغم أن البعض قد يشكك في تصريحات شافيز بالنظر لعدائه الصارخ لواشنطن إلا أنه لم يكن الوحيد الذي يكشف عن التجارب الأمريكية السرية ، فقد كشفت صحيفة “الصباح العربي” المستقلة المصرية أيضا عن قيام البنتاجون بإجراء أبحاث مشبوهة للتحكم في المناخ يمكن أن تكون مسئولة عن الإخلال بالتوازن الطبيعي في منطقة الكاريبي التي تقع بها هايتي.

وأشارت في هذا الصدد إلى تقارير تحدثت في الفترة الأخيرة حول قيام الرئيسين الأمريكيين السابقين بيل كلينتون وبوش الإبن بتمويل تجارب ميدانية ضمن مشروع “الكيمتريل” الذي يسعى للتدخل في هندسة الأرض والسيطرة على التفاعلات الكونية الرئيسة وخاصة في منطقة الكاريبي التي تعتبر الحديقة الخلفية للأمن القومي الأمريكي .

وعزت الصحيفة مسارعة إدارة أوباما بإرسال قوات كبيرة وفرض وجودها العسكري الكامل على المطارات والموانيء بالرغبة في إخفاء أية دلائل تكشف تورط البنتاجون في تنفيذ إحدى التجارب العلمية ذات الصلة بأبحاث “الكيمتريل” بالقرب من هايتي ، مشيرة إلى أن مبادرة بوش وكلينتون لتبني خطط إنقاذ المنكوبين تبدو وكأنها جاءت في إطار شعورهما بالذنب تجاه تداعيات التجربة الكارثية.

العرب في مرمى التجارب

بعض ضحايا الكارثة
جريدة “آخر خبر” التي تصدر بالعربية في الولايات المتحدة لم تذهب هي الأخرى بعيدا عما سبق ، حيث كشفت في تقرير لها أن كارثة “تسونامى” التي ضربت جنوب آسيا قبل سنوات نجمت عن تجارب نووية أمريكية فى قيعان البحار وأعماق المحيطات ، قائلة :” تحاول واشنطن الآن خداع دول وشعوب العالم أيضا بأن ما أصاب هايتى هو كارثة طبيعية نتيجة زلزال مدمر إلا أن العلم الجيولوجى ومراقبة ورصد حركات الأرض تعطى مؤشرات ونذير بوقوع الأخطار وحدوث الزلازل من خلال المتغيرات التى تطرأ على الأوضاع الطبيعية حيث تظهر بوادر انقسامات أو تسطحات وتصدعات فى قشرة الأرض أما التصدع الكبير والمفاجىء فهو يكون علميا ناجما عن محدثات صناعية متمثلة في تجارب نووية لمعرفة مدى تأثيرها وما تحدثه من تدمير أو تغير على شكل الطبيعة فى الأرض والبحار “.

وتابعت قائلة :” التجربة في هايتي أثبتت النجاح والآن يتم تجميع المعلومات وتحليلها وتسجيلها وهي إعادة لتجربة تسونامى وأصبحت الآن تجربة علمية عسكرية أمريكية نجحت بامتياز “.

وعن أسباب اختيار هايتي لإجراء مثل تلك التجارب المميتة ، أضافت الصحيفة ” هايتي منطقة نساها التاريخ وصنعتها قوة الاستعمار الفرنسية حيث جلبت لها شعبا من الأفارقة ليعملوا فى زراعة البن والقطن وعاشوا لسنوات طوال وهم عبيدا على الأرض وبعد ذلك أخذوا يسلكون طريق النضال إلى أن حصلوا على الاستقلال وأعلنوا تشكيل أول جمهورية على وجهة الخارطة الجغرافية والسياسية وهي من المناطق المصنفة ضمن القلاقل الأمنية وتعيش في أزمات سياسية واقتصادية نتيجة الصراعات على السلطة بين المتناحرين وعدد سكانها لا يتجاوز 10 مليون نسمة يعيشون ضمن ظروف متردية وأكثر من 60% من سكانها ما دون خط الفقر ولا يتمتعون بأي رفاهية اجتماعية وهم بالعرف الأمريكى لا يستحقون الحياة ومن أجل كل هذا فإن وقوعهم فى مختبرات التجارب الأمريكية العسكرية والعلمية يعتبر من الحقائق غير القابلة للشك ، لقد نجحت تجربة تدمير هايتى التى عمتها الفوضى الأمنية والسرقات وأصبحت من المناطق التى تنعدم فيها القوانين وكل ذلك بفعل الزلزال الأمريكى ، واشنطن تختار لكل منطقة ما يناسبها لإخراجها من منظومة الحياة “.

وبجانب هايتي ، فقد حذرت الصحيفة الدول العربية وأفغانستان والصومال واليمن وفلسطين بأنهم الهدف التالي ، قائلة :” ما حدث في هايتي غير بعيد عن التجارب الإسرائيلية على مقاومة الكوارث الطبيعية وغير مستبعد أن المنطقة العربية مرشحة لتجربة مماثلة خاصة وأن التجربة الأمريكية في هايتى أصبحت مجدية بعد نجاحها في إحداث خسائر فادحة تعجز الحروب المباشرة عن تحقيقها “.

إعاقة عمليات الإغاثة

عراقيل أمام وصول المساعدات
ويبدو أن الأحداث التي تلت وقوع الكارثة ترجح صحة التقارير السابقة ، فقد أعاقت سلطات المراقبة الجوية الأمريكية في مطار بورت أو برانس بهايتي مهمة الطائرة التابعة لوزارة الطوارئ الروسية في نقل الإمدادات الإنسانية من فنزويلا وذلك بسبب تأجيلها الدائم لمواعيد الرحلات الجوية وعدم منحها الطائرة الروسية ترخيصا.

وكانت روسيا بدأت في 17 يناير/ كانون الثاني في تنفيذ العملية الخاصة بتقديم المساعدة الإنسانية إلى هايتي عبر فنزويلا ، إلا أن أفراد السلاح الجوي الأمريكي يسيطرون على المدرج الوحيد القابل لاستقبال الطائرات في مطار بورت أو برانس وهو ما أعاق عملية الإغاثة الروسية .

وكشفت صحيفة “تليجراف” البريطانية في هذا الصدد أن العسكريين الأمريكيين المسيطرين على المطار يعيقون وصول طائرات الدول الراغبة بالمساعدة ، كما أعلنت منظمة “أطباء بلا حدود” الإنسانية الدولية أن الجنود الأمريكيين رفضوا منح الترخيص بالهبوط لطائرة تحمل مستشفى متنقلا ، الأمر الذي اضطر الطيارين إلى تغيير المسار والهبوط في جمهورية الدومينيكان المجاورة .

وجاء رد الفعل الفرنسي الغاضب ليؤكد هو الآخر أن المهمة الأمريكية في هايتي لها أبعاد أخرى ، حيث انتقد وزير الخارجية الفرنسي برنارد كوشنير الولايات المتحدة على خلفية عدم سماح العسكريين الأمريكيين لطائرة فرنسية تحمل الإمدادات الإنسانية بالهبوط ، كما هاجم آلان جواياندي وزير الدولة الفرنسي لشئون التعاون واشنطن واتهمها بأنها تتصرف وكأنها لا تزال تحتل الجزيرة ، قائلا : ” المهم الآن مساعدة هايتي وليس احتلالها”.

وبجانب روسيا وفرنسا ، فإن تعاظم الوجود العسكري الأمريكي في هايتي أثار أيضا قلق دول أمريكا اللاتينية التي وصفته بأنه تهديد مباشر لأمنها القومي ، وأعلن رئيس بوليفيا إيفو موراليس في هذا الصدد أن حكومته ستطالب الأمم المتحدة بعقد اجتماع استثنائي لمناقشة الاحتلال الأمريكي لهايتي ، وأضاف أن الأموال التي تخصص لإقامة العدد المتزايد للعسكريين الأمريكيين يجب إنفاقها لمساعدة ضحايا الزلزال.

وفي السياق ذاته ، نقلت وكالة ” أي اف أي ” الإسبانية عن نائب رئيس بوليفيا ألفارو غرسيا لينيرا قوله : ” إن هذا الوضع خطير جدا لأن الولايات المتحدة لا تساعد المتضررين من جراء الزلزال ولا تنقذ المرضى والجرحى بل ترسل المزيد من الجنود إلى القواعد العسكرية المرابطة في كولومبيا وبيرو وحاليا إلى هايتي “.

ولم يقف الأمر عند بوليفيا ، حيث أعرب ممثلو كل من فنزويلا ونيكاراجوا وأوروجواي عن قلقهم تجاه تصرفات الولايات المتحدة في هايتي .

تباهي أوباما

هايتي تدفع ثمن تجارب أمريكا
وما يضاعف القلق تجاه نوايا واشنطن هو قيامها بتبرير العراقيل أمام الدول الراغبة بإغاثة هايتي بأن جنود البحرية الأمريكية في مطار بورت أو برانس لا يريدون أن يوزعوا كميات قليلة من الغذاء والماء وهم بانتظار وصول كميات أكبر كما أنهم قلقون من توجه وكالات الإغاثة إلى المدينة التي لا يحكمها قانون بدون دعم مسلح .

التبرير السابق غير المنطقي دفع صحيفة ” الفايننشيال تايمز ” البريطانية لانتقاد الدور الأمريكي ، قائلة :” إنه وسط الرعب الذي تعيشه هايتي فإن المناكفات بين الدولتين اللتين احتلتاها في الماضي (الولايات المتحدة وفرنسا) لا يساعد بأي حال من الأحوال في إغاثة المنكوبين”.

وتطرقت الصحيفة إلى موقف الرئيس الأمريكي باراك أوباما ، قائلة :” إنه ينفذ النصيحة التي قدمها له رام إيمانويل كبير موظفي البيت الأبيض بألا يضيع فرصة أي أزمة كبيرة لتحسين وضعه ، ففي مقال له بمجلة النيوزويك دعا أوباما الأمريكيين إلى التبرع بمعونات أكبر لهايتي ووجه أنظار القراء إلى صندوق كلينتون – بوش من أجل هايتي” ، وفي المقابل ، خصص جزءا كبيرا من المقال للحديث عن عظمة وكرم الولايات المتحدة”.

وأضافت ” الفايننشيال تايمز ” قائلة :” هذا الحديث الاستعراضي لن يخدع مواطني هايتي الذين لا يحملون مشاعر دافئة إزاء السياسة الأمريكية ، الولايات المتحدة احتلت هايتي ما بين عامي 1915 ـ 1934 بعد شكاوى من البنوك الأمريكية حيث أجبر الجيش الأمريكي الفلاحين هناك على المساعدة في بناء الطرق وقتل الآلاف من الثوار الذين حاولوا استعادة استقلالهم ” .

واختتمت قائلة :” مأساة هايتي تدعو الدول الأجنبية وخاصة أوباما إلى الكف عن المواقف الاستعراضية وإلى زيادة المساعدات ، لا يجب التباهي بتقديم المعونة الأجنبية خاصة حينما لا يكون هناك ما يستدعي التباهي به ، كما في حالة الولايات المتحدة التي ارتكبت الكثير من الأخطاء في هايتي “.

ويبدو أن الفضيحة لم تقف عند حدود التجارب السرية أو المتاجرة بمأساة ضحايا الكارثة لإنجاز أمور عسكرية وسياسية ومنع هايتي من الانضمام لتحالف كوبا وفنزويلا المعادي لواشنطن ، وإنما امتد الأمر ليشمل أيضا جريمة سرقة أعضاء قتلى الكارثة .

ففي 21 يناير ، كشف الناشط الأمريكي ” ت. ويست” الذي يعيش في سياتل ويدافع عن حقوق السود عن قيام البعثة الطبية الإسرائيلية التي دخلت هايتي بذريعة مساعدة منكوبي الزلزال بسرقة الأعضاء البشرية لضحايا الكارثة .

ونشر الناشط الأمريكي شريط فيديو على موقع “يوتيوب” الإلكتروني يتهم فيه جنودا إسرائيليين يشاركون في عمليات الإغاثة في هايتي بالتورط في سرقة أعضاء بشرية من ضحايا الزلزال ، وقال في هذا الصدد :” هناك أشخاصا لا ضمير لهم يستغلون المواقف دائما ومن بينهم الجيش الإسرائيلي الذي يعمل في هايتي الآن”، مذكرا بالاتهامات السابقة التي وجهت إلى جنود إسرائيليين بسرقة أعضاء شهداء وأسرى فلسطينيين.

الفضيحة السابقة وإن كانت تؤكد الوجه القبيح لإسرائيل ، إلا أنها تبعث في الوقت ذاته برسالة قوية للعالم بأن من يشكل خطرا على الجميع ليس حركات المقاومة أو إيران وإنما أمريكا وإسرائيل اللتين تمثلان العدو الأول للبشرية .

رحل الصيف….ونضجت الغيوم

Posted: نوفمبر 29, 2009 in 1

The united states will still find itself invited to choose enemies and stand by friends.we have seen the pitfalls.designated enemies can find support in an unexpected places or learn to play off their opponents against each other.the interests of friends can conflict creeping awkward choices priorities and challenges of conciliation.the rhetorical of good versus evil .the polorising demands of “with us or against us” the insistence on one strategic imperative above all others are undermined by the complexity of regional conflicts and the interplay of difference. recent years have demonstrated the challenges facing any attempt to forge a coherent policy toward the middle east but it is not a new problem and was just as evident during the cold war as it has been during th war on terror.For americans the challenge is to revive their diplomatic skills learning how to work with the local political grain without loosing a sense of purpose and principal pushing parties to cooperation supporting social and economic along with political reform and encouraging positive engagement with the rest of the world.If the region is to advance not only must american presdent make the right choice but the government and people of the middle east do so as well.

سألت الصباح..سألت المساء..سألت الغروب..سألت الفجر الداكن..ماذا؟ عن نفس تتأرجح بين اهواء الدنيا عن قلب لا ينبض الا للخوف..عن عقل مفكك الافكار..متردد بين الاضداد..عن جسد موارى الثرى في أحضان العذاب..فكان الصمت والسكوت..من اين ابدأ وبدأ الملل يفقدني الامل..يحاول الشوق ان يخرج جسدا مغروسا في لحد من جليد،ان يعدل على موجة واحدة في جحيم ظنوني لكي استريح في العدم..وفلول من شوق يواسي الظنون..يدع المشاعر تسرح الى حائط مسدود..وقطرات من حنين الماضي تبقي المرء بعيدا عن الذبول….